نبراس العلوم
اهلا و سهلا بك بيننا

نبراس العلوم


 
الرئيسية2مكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 (الوصف الكامل لرسول الله صلى الله عليه وسلم)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فتاة العرب
عضو مميز
عضو مميز
avatar

انثى القوس الكلب
445
864
08/12/1994
تاريخ التسجيل : 02/06/2011
24
الموقع http://www.fatayate.eb2a.com/vb/index.php
العمل/الترفيه الانترنت
المزاج المزاج : رائع

مُساهمةموضوع: (الوصف الكامل لرسول الله صلى الله عليه وسلم)   الخميس يونيو 30, 2011 4:10 pm



بسم الله الرحمن الرحيم

صفة لونه:

عن أنس رضي الله عنه قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، أزهر اللون،
ليس بالأدهم و لا بالأبيض الأمهق - أي لم يكن شديد البياض والبرص - يتلألأ
نوراً).


صفة وجهه:

كان صلى الله عليه وسلم أسيل الوجه مسنون الخدين ولم يكن مستديراً غاية
التدوير، بل كان بين الاستدارة والإسالة هو أجمل عند كل ذي ذوق سليم. وكان
وجهه مثل الشمس والقمر في الإشراق والصفاء، مليحاً كأنما صيغ من فضة لا
أوضأ ولا أضوأ منه وكان صلى الله عليه وسلم إذا سر استنار وجهه حتى كأن
وجهه قطعة قمر. قال عنه البراء بن عازب: (كان أحسن الناس وجهًا و أحسنهم
خلقاً).



صفة حاجبيه:

كان حاجباه صلى الله عليه وسلم قويان مقوسان، متصلان اتصالاً خفيفاً، لا يرى اتصالهما إلا أن يكون مسافراً وذلك بسبب غبار السفر.


صفة عينيه:

كان صلى الله عليه وسلم مشرب العينين بحمرة، وقوله مشرب العين بحمرة: هي
عروق حمر رقاق وهي من علاماته صلى الله عليه وسلم التي في الكتب السالفة.
وكانت عيناه واسعتين جميلتين، شديدتي سواد الحدقة، ذات أهداب طويلة - أي
رموش العينين - ناصعتي البياض وكان صلى الله عليه وسلم أشكل العينين. قال
القسطلاني في المواهب: الشكلة بضم الشين هي الحمرة تكون في بياض العين وهو
محبوب محمود. وقال الزرقاني: قال الحافظ العراقي: هي إحدى علامات نبوته
صلى الله عليه وسلم، ولما سافر مع ميسرة إلى الشام سأل عنه الراهب ميسرة
فقال: في عينيه حمرة[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
فقال: ما تفارقه، قال الراهب: هو شرح المواهب. وكان صلى الله عليه وسلم
(إذا نظرت إليه قلت أكحل العينين وليس بأكحل) رواه الترمذي. وعن عائشة رضي
الله عنها قالت: (كانت عيناه صلى الله عليه وسلم نجلاوان أدعجهما - والعين
النجلاء الواسعة الحسنة والدعج: شدة سواد الحدقة، ولا يكون الدعج في شيء
إلا في سواد الحدقة - وكان أهدب الأشفار حتى تكاد تلتبس من كثرتها). أخرجه
البيهقي في الدلائل وابن عساكر في تهذيب تاريخ دمشق.



صفة أنفه:

يحسبه من لم يتأمله صلى الله عليه وسلم أشماً ولم يكن أشماً وكان
مستقيماً، أقنى أي طويلاً في وسطه بعض ارتفاع، مع دقة أرنبته والأرنبة هي
ما لان من الأنف.


صفة خديه:

كان صلى الله عليه وسلم صلب الخدين. وعن عمار بن ياسر رضي الله عنه قال:
(كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسلم عن يمينه وعن يساره حتى يرى بياض
خده). أخرجه ابن ماجه وقال مقبل الوادي: هذا حديث صحيح.



صفة فمه وأسنانه:

قال هند بن أبي هالة رضي الله عنه: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم
أشنب مفلج الأسنان). الأشنب: هو الذي في أسنانه رقة وتحدد. أخرجه الطبراني
في المعجم الكبير والترمذي في الشمائل وابن سعد في الطبقات والبغوي في شرح
السنة. وعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: (كان رسول الله صلى الله عليه
وسلم، ضليع الفم (أي واسع الفم) جميله، وكان من أحسن عباد الله شفتين
وألطفهم ختم فم. وكان صلى الله عليه وسلم وسيماً أشنب - أبيض الأسنان مفلج
أي متفرق الأسنان، بعيد ما بين الثنايا والرباعيات- أفلج الثنيتين -
الثنايا جمع ثنية بالتشديد وهي الأسنان الأربع التي في مقدم الفم، ثنتان
من فوق وثنتان من تحت، والفلج هو تباعد بين الأسنان - إذا تكلم رئي كالنور
يخرج من بين ثناياه، - النور المرئي يحتمل أن يكون حسياً كما يحتمل أن
يكون معنوياً فيكون المقصود من التشبيه ما يخرج من بين ثناياه من أحاديثه
الشريفة وكلامه الجامع لأنواع الفصاحة والهداية).




صفة لحيته:

(كان رسول الله صلى الله عليه حسن اللحية)، أخرجه أحمد وصححه أحمد شاكر.
وقالت عائشة رضي الله عنها: (كان صلى الله عليه وسلم كث اللحية، - والكث:
الكثير منابت الشعر الملتفها - وكانت عنفقته بارزة، وحولها كبياض اللؤلؤ،
في أسفل عنفقته شعر منقاد حتى يقع انقيادها على شعر اللحية حتى يكون كأنه
منها)، أخرجه أبو نعيم والبيهقي في دلائل النبوة وابن عساكر في تهذيب
تاريخ دمشق وابن أبي خيثمة في تاريخه. وعن عبد الله بن بسر رضي الله عنه
قال: (كان في عنفقة رسول الله صلى الله عليه وسلم شعرات بيض). أخرجه
البخاري. وقال أنس بن مالك رضي الله عنه: (لم يختضب رسول الله صلى الله
عليه وسلم إنما كان البياض في عنفقته). أخرجه مسلم. (وكان صلى الله عليه
وسلم أسود كث اللحية، بمقدار قبضة اليد، يحسنها ويطيبها، أي يضع عليها
الطيب. وكان صلى الله عليه وسلم يكثر دهن رأسه وتسريح لحيته ويكثر القناع
كأن ثوبه ثوب زيات). أخرجه الترمذي في الشمائل والبغوي في شرح السنة. وكان
من هديه صلى الله عليه وسلم حف الشارب وإعفاء اللحية.



صفة رأسه:

كان النبي صلى الله عليه وسلم ذا رأس ضخم.





صفة عنقه ورقبته:

رقبته فيها طول، أما عنقه فكأنه جيد دمية (الجيد: هو العنق، والدمية: هي
الصورة التي بولغ في تحسينها). فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال:
(كان عنق رسول الله صلى الله عليه وسلم إبريق فضة)، أخرجه ابن سعد في
الطبقات والبيهقي. وعن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنهما قالت: (كان أحسن
عباد الله عنقاً، لا ينسب إلى الطول ولا إلى القصر، ما ظهر من عنقه للشمس
والرياح فكأنه إبريق فضة يشوب ذهباً يتلألأ في بياض الفضة وحمرة الذهب،
وما غيب في الثياب من عنقه فما تحتها فكأنه القمر ليلة البدر)، أخرجه
البيهقي وابن عساكر.



صفة منكبيه:

كان صلى الله عليه وسلم أشعر المنكبين (أي عليهما شعر كثير)، واسع ما
بينهما، والمنكب هو مجمع العضد والكتف. والمراد بكونه بعيد ما بين
المنكبين أنه عريض أعلى الظهر ويلزمه أنه عريض الصدر مع الإشارة إلى أن
بعد ما بين منكبيه لم يكن منافياً للاعتدال. وكان كتفاه عريضين عظيمين.



صفة إبطيه:

كان صلى الله عليه وسلم أبيض الإبطين، وبياض الإبطين من علامة نبوته إذ إن
الإبط من جميع الناس يكون عادة متغير اللون. قال عبد الله بن مالك رضي
الله عنه: (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا سجد فرج بين يديه (أي باعد)
حتى نرى بياض إبطيه). أخرجه البخاري. وقال جابر بن عبد الله رضي الله عنه:
(كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سجد جافى حتى يرى بياض إبطيه).
أخرجه أحمد وقال الهيثمي في المجمع رجال أحمد رجال الصحيح.


صفة ذراعيه:

كان صلى الله عليه وسلم أشعر، طويل الزندين (أي الذراعين)، سبط القصب (القصب يريد به ساعديه).



صفة صدره:

كان صلى الله عليه وسلم عريض الصدر، ممتلىءٌ لحماً، ليس بالسمين ولا
بالنحيل، سواء البطن والظهر. وكان صلى الله عليه وسلم أشعر أعالي الصدر،
عاري الثديين والبطن (أي لم يكن عليها شعر كثير) طويل المسربة وهو الشعر
الدقيق.



صفة بطنه:

قالت أم معبد رضي الله عنها: (لم تعبه ثلجه). الثلجة: كبر البطن.




صفة مفاصله وركبتيه:

كان صلى الله عليه وسلم ضخم الأعضاء كالركبتين والمرفقين والمنكبين والأصابع، وكل ذلك من دلائل قوته صلى الله عليه وسلم.



صفة ساقيه:

عن أبي جحيفة رضي الله عنه قال: (وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم كأني أنظر إلى بيض ساقيه). أخرجه البخاري في صحيحه.


صفة قامته و طوله:

عن أنس رضي الله عنه قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ربعة من
القوم (أي مربوع القامة)، ليس بالطويل البائن ولا بالقصير، وكان إلى الطول
أقرب. وقد ورد عند البيهقي وابن عساكر أنه صلى الله عليه وسلم لم يكن
يماشي أحداً من الناس إلا طاله، ولربما اكتنفه الرجلان الطويلان فيطولهما
فإذا فارقاه نسب إلى الربعة، وكان إذا جلس يكون كتفه أعلى من الجالس. فكان
صلى الله عليه وسلم حسن الجسم، معتدل الخلق ومتناسب الأعضاء.




رحم الله حسان بن ثابت رضي الله عنه إذ قال:

خلقت مبرءاً من كل عيب ... كأنك قد خلقت كما تشاء



منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fatayate.eb2a.com/vb/index.php
رامي
Admin
Admin
avatar

ذكر الميزان الحصان
482
1016
06/10/1990
تاريخ التسجيل : 24/05/2011
28
الموقع http://nibrasse.yoo7.com/
العمل/الترفيه الانترنت
المزاج المزاج : رائع

مُساهمةموضوع: رد: (الوصف الكامل لرسول الله صلى الله عليه وسلم)   الخميس يونيو 30, 2011 5:00 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nibrasse.yoo7.com
 
(الوصف الكامل لرسول الله صلى الله عليه وسلم)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبراس العلوم :: المنتديات العامة :: ديننا الاسلامي-
انتقل الى: